فضيحة من العيار الثقيل: دوك صمد كاذب و ليس طبيبا

فضيحة من العيار الثقيل: دوك صمد كاذب و ليس طبيبا

doc
شاركي المقال

فجر ناشط على خاصية ”السنابشات” الملقب ب ”HAmzamonbebe” فضيحة من العيار الثقيل بعد كشفه لحقيقة الاستشاري النفسي أو الكوتش عبد الصمد بنعلا، المعروف بـ «دوك صمد»، الذي زعم أن تعرض لاعتداء جسدي من قبل 4 أشخاص  داخل عيادته في الدار البيضاء الشيء الذي دفعه لمغادرة الوطن خوفا على مستقبله المهني.

إقرأي أيضا :   دوك صمد يتخذ قرارا في حق المعتدين عليه

وذكر حمزة في حسابه الخاص ما أكدته جريدة la dépêche التي ذهبت لعيادة الدكتور صمد فوجدتها مغلقة و بعد استفسار  حارس العمارة  أكد  أن عبد الصمد بنعلا غادر المبنى في آخر مرة وليس على وجهه أي خدش، نافيا في الوقت نفسه حضور أي عنصر من عناصر من الشرطة إلى العمارة التي أشار إلى أنها مزودة بكاميرات كان يمكن ل «دوك صمد» أن يستعين بها في متابعة من يدعي اعتداءهم عليه.

إقرأي أيضا :   بالصور.. سعد لمجرد وحاتم عمور يتحولان إلى فتيات

و أكدت نفس الجريدة أنها قامت بأبحاثها في جامعة الطب التي يدعي دوك صمد أنه تابع دراسته بها و كذا عند هيئة الأطباء التي أكدت عد وجود أي معطيات عن هذا الطبيب في يجلاتهم الرسمية و التي ليس طبيبا.

و جاء قرار إغلاق عيادة الدوك صمد الذي يعتبر كوتش للمرضى النفسيين و صاحب شركة للتدريب و ليس بطبيب نفسي بسبب دواء وصفه لإحدى مرضاته دفعها للتفكير في الانتحار و بعد استشارتها لطبيب آخر صدم و بالتالي سألها عن الطبيب الذي منحها هذا الدواء و قدم تقريرا بشأنه للهيئة العليا للأطباء التي قامت باللازم لتوقيف دوك صمد الذي يمارس مهنة الطب بدون موجب حق.

إقرأي أيضا :   سلفيات الأميرات مع الأطفال تلهب مواقع التواصل الاجتماعي

 



مقالات مشابهة