اعتقال شخصين من محرضي خرجات يوم امس بطنجة


اعتقال شخصين من محرضي خرجات يوم امس بطنجة

90265824_2778032645743735_6769816203159404544_n
شاركي المقال

اكد مصادر متطابقة ان المصالح الامنية بمدينة طنجة، اودعت شخصين يبلغان من العمر 24 و42 سنة، تحت تدبير الحراسة النظرية، للاشتباه في تورطهما في التحريض على التجمهر والعصيان وتعريض سلامة الأشخاص للخطر وخرق إجراءات الطوارئ الصحية المعتمدة لمنع انتشار وباء كورونا المستجد.

إقرأي أيضا :   لماذا يجب غسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها؟

وحسب ذات المصادر، فان الامر يتعلق بشحصين من ذوي السوابق العدلية، احدهم سبق وان تمت متابعته بجرائم اخلاقية ..

واشارت مصادرنا، ألى ان الابحاث لاتزال مفعلّة في الموضوع، خاصة بعد توالي الشكايات في الموضوع الذي اثار عموم المغاربة، بعد التجمهر غير المبرر والمغامرة المتهورة التي قام بها العشرات من المحرضين يوم امس بمدن طنجة وفاس .. خاصة، كما ان الأبحاث والتحريا ستتواصل للكشف عن باقي المتورطين المحتملين، وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنها باشرت إجراءات تشخيص هويات جميع الأشخاص الذين قاموا بالتحريض على التجمهر مساء أمس السبت، وتعمدوا العصيان وعدم الامتثال للتدابير الاحترازية للوقاية من وباء كورونا المستجد، حيث تم توقيف المتورط الرئيسي الذي خرج أولا للشارع العام بمنطقة “السواني” وشرع في تحريض الناس على التجمهر، كما تم توقيف الشخص الثاني الذي حرض الناس على العصيان والتجمهر بحي مسنانة بمدينة طنجة في ظروف من شأنها تهديد أمن وسلامة الأشخاص للخطر.

ويعكس هذا، توجه الدولي الرسمي والحازم، بالضرب بيد من حديد كل من سولت له نفسه تهديد امن وامان وصحة المواطنين والتصدي لمثل هاته التحركات الغير مبررة والتي تصب في خانة التمرد والعصيان، ويعلم المغاربة جميعا محركوها والواقفون ورائها، قصد ضرب جهود الدولة في القضاء ومواجهة جائحة كورونا.

إقرأي أيضا :   حيلة ذكية ورائعة لشحن الهاتف المحمول أسرع من المعتاد جربوها وستلاحظون الفرق


مقالات مشابهة